Search

العلقية القوية

Updated: Jun 11


تـسمي بـ"العزيمة" في بعض الأحيان و بـ "المثابرة" في أحياناً أخري، ولكن أنا أسميها العقلية القوية؛ وتلك هي "الثمة مشتركة" أو مجموع الثمات المشتركة بين جميع المُنتجين أو المؤديين في العالم، سواء أكانوا أشخاص أعمال أو قادة أو غيره. بالنسبة لي العقلية القوية ليست مجرد عقلية ترفض الفشل والإستسلام؛ العقلية القوية هي نتاج خلطه مكونة من وعي وتركيز ومرونة .. العقلية القوية هي التي تجعل من صاحبها شخص يركز علي أهدافه .. العقلية القوية هي التي تأخذ عقل صاحبها بعيداً عن الأفكار السلبية التي بينتجها عقله أو البيئة التي يعيش بها وفيها.


العقلية القوية هي التي تجعل من صاحبها شخص يستوعب أن النضال مع الحياة هو جزء منها، وأن الأزمات ليست بسبب للحياد عن الهدف والنجاح .. العقلية القوية هي التي تمنع صاحبها من أخد قرارات مدمرة للذات.

السؤال؛ كيف أملك تلك العقلية القوية المؤدية المنتجة؟ في هذا المقال القصير أتناول عشر عادات مشتركة بين هؤلاء الذين يمتلكون العقلية القوية.



العقليات القوية تستخدم قوة التخيل

العقليات القوية لديها نهم في النجاح المستقبلي؛ لديهم عقلية تجعلهم يتصرفوا مع الحياة وكأن نجاحهم وتأثيرهم هو حقيقة، حقيقة قد تحتاج إلي وقت كي تتحقق وكي يراها الأخرون .. حقيقية رأوها مرمي العين من قبل حتي أن يحققوها. العقليات القوية تستخدم عقليتهم لتكوين عقيدة عن الأشياء التي يريدون تحققيها. لديهم كلمات سر يستخدموها لمساعدة أنفسهم ومساعدة الأخرين في الأوقات الصعبة كي تصبرهم: "أنا شايف في العقبة ديه فرصة" "أنا مبدع وبعرف اتصرف" "انا متوقع فرصة هتغير حياتي" "أنا محبط اليومين دول بس ده عادي، يومينهم" "أنا في نعمة" "أنا تركيزي حالياً علي المجهود مش النتائج" "محدش شايف هدفي وحلمي زيي، انا عارف انا رايح فين" .. تلك الكلمات لم تنبع من غرور أو حب ذات ولكنها تنبع من رغبة عارمة في النجاح.


لديهم وقت مخصص للتفكير

الأشخاص ذو العقلية القوية هم أشخاص بالطبع مشغولة، ولكن ذلك لا يعني أنهم في كد طوال اليوم .. الأشخاص الناجحة ذو العقلية القوية هم أشخاص تعلم بقيمة التفكير والتأمل والعزله .. وتُخصص أوقاتً للمراجعة والتقيم الذاتي والإنتاجية .. العقليات القوية تتوقف كل فترة لملاحظة الأفكار والفرص الجديدة.



لديهم طقوس في مواجهة الأفكار السلبية

الشخص المؤدي أو الناجح لم يصبح كذلك إلا بسبب معرفته بكيفية التعامل مع الأفكار السلبية بشكلاً مثمر. الشخص المؤدي لا يحارب الأفكار السلبية التي ينتجها عقله، والا هلك، ولكن علي العكس فهو يقبلها .. ولكن يقبلها بحجمها الطبيعي، وحجمها الطبيعي هو الحجم الذي يحدده هو. والحجم الذي يحدده هو هو أنها منظور أو زاوية من الزواية التي من خلالها يمكن أن يري نفسه، وأنها ليست الحقيقية .. وعليه يمكنه إما العمل علي حلها أو درئها. العقليات القوية أيضاً يمكنها تبديل الأفكار السلبية بأفكار أخري تخدمهم وتخدم هدفهم. الملخص هو أن تحديدك لثقل أوحجم الأفكار السلبية في مخيلتك هو من صنع عقليتك، وأنك لو أردت النجاح فعليك بإتباع نهج العقليات القوية في مواجهة السلبيات من الأفكار.


لا يسمعون للحاقدين

عندما تنوي علي سلك طرق النجاح والكد والتعب، تظهر فئة في حياتك قد أرادت ما تريده ولكنهم فشلوا فيه ... ولذلك يكونوا كارهين لأفكارك ونجاحك وعندهم حقد تجاهك. العقليات القوية لا تسمح للكراهية والأحكام الخارجية أن تؤثر على طموحاتهم أو أن تهز ثقتهم بأنفسهم.








تصلي وتتأمل من الممكن بسهولة أن تتحول العقليات القوية إلي عقليات عملية بحتة ونفعية أو مغرورة أو مجردة من التعاطف، وهنا تقوم العقليات القوية باهرع إلي الصلاة والتأمل .. يقوموا بمراجعة سرعة السير في طريق النجاح والتي من الممكن أن تكون قد حادت أو زادت عن الهدف بسبب المنافسة أو سبب أخر. تعلم العقليات القوية أن الصلاة ضرورة: بجانب العلاقة التي يكونها الشخص بربه وبنفسه عندما يصلي، فهو أيضاً وبلغة الدنيا يدفع نفسه إلي الأمام في مشوار النجاح، وذلك بسبب أنه عندما يهدئ عقلك يبدأ في إستيعاب أفكارك ومشاعرك ونفسك وأفعالك وإتجاهاتك .. وعلي العكس عندما تعمل أو تلهو علي مدار الساعة ينقص علمك وإحساسك بذاتك، بل ويزيد توترك وقلقك وتقل إنتاجيتك. التركيز في الصلاة مهم لحياتك كما هو مهم لدينك. العقليات القوية تعلم وعن خبرة أن لحظات السكون ليست من قبيل تضيع الوقت بل من قبيل زيادة الفاعلية في الوقت المتبقي ... الصلاة تترك المخ صافي والروح هادئة والرؤية واضحة.



يتعلمون بإستمرار

أكثر صفة مشتركة بين الناجحين ذو العقليات القوية هي التفاني في القراءة والتعلم المستمر، فهم يتعلموا ويقرأوا ويتصفحوا بإستمرار العقليات القوية تعلم أن القراءة هي العنصر الأساسي لتنمية العقل وتجاوز كل العقبات.




لديهم أهداف واضحة

العقليات القوية تعلم بنسبة 100% ماذا تريد أن تحقق تحديداً وتعلم أهدافها بوضوح بل وتكتبهم علي ورقة. مارك زوكيربيرج هو مثال جيد لشخص كان علي علم تحديداً بأهدافه: خلق مساحة رقمية لتجمع الناس.


يمارسون الرياضة كل الناس علي علم أن التمرين مفيد للصحة، الناس الناجحة معظمهم عارفين دور الرياضة في حياتهم. الرياضة مش أولوية بس حاجة أساسية. الشخص الناجح عارف ان في صلة بين العقل السليم والجسم السليم، بين النجاح المهني والصحة الجسدية. العقول القوية عارفة ومتخيلة ان طريق العظمة أكيد محتاج مطالب جسدية وعاطفية غير عادية. وعارفه ان مش ممكن العقل يحققهم من غير جسد صحي.


يضحكون

كل الناس تحتاج الراحة والترويح عن النفس والشعور بالرضا .. والضحك هو خير وسيلة لتحقيق تلك الغايات لأنه يطلق مادة الإندورفين التي تعطي شعور بالرضا في الدماغ. الأشخاص الناجحة والمستمرة علي تحقيق إنتاجية هم أشخاص تضحك وتبتسم. التخلي عن وقت الضحك لا يوفر الوقت من أجل الإنتاجية، التخلي عن الضحك يقلل من الإنتاجية ... لماذا ومن أجل ماذا سيجتهد العقل أن لم يكن يعمل تجاة توفير سعادة لصاحبه؟



يشاركون كل الإيجابيات

الأشخاص الناجحة تعلم أن مساهمتها الإيجابيه في حياة الأخرين هي مساهمة إيجابية لأنفسهم قبل الأخرين. ولذلك يجذب الأشخاص الناجحين الأشخاص الناجحين .. كل يوم نقرب ممن هم شبهنا .. العقليات القوية هي عقليات واضحة وشفافة صادقة وتحب الخير للأخرين ولم تيأس من المعاملة الحسنة مع كل فئات الناس أما العقليات الضعيفة فدائماً في صراع هدفه إفشال الأخرين أو منع الخير للوصول لهم. نحن مخييرين .. وعلي حسب اختيارتنا يعود علينا.






تلك هي العشر عادات المشتركة التي لاحظتها في الأشخاص ذو العقليات القوية .. الأشخاص التي تنتج بإستمرارية .. ومن علامات تلك العقليات أن يكون ممتلكها شخص علي علم بكيفية التعامل مع مؤشرات الصعود والهبوط في رحلة الكفاح، ولا يكون فريسة لإتخاذ القرارات السيئة بسبب التعب والخوف والذعر .. ومن ثمات تلك العقليات الصبر والمثابرة والتأني والهدوء والفكر وأخيراً تطوير البيئة المحيطة.

وليد الفرس


0 views
  • Facebook Social Icon
  • Instagram
  • LinkedIn Social Icon
  • YouTube Social  Icon
  • Twitter Social Icon